شبه هدوء في الريف الشمالي وسخونة جبهات النظام في الريفين الجنوبي والشرقي

شبه هدوء في الريف الشمالي وسخونة جبهات النظام في الريفين الجنوبي والشرقي

عادت الاشتباكات العنيفة بين الثوار وقوات النظام إلى حدتها السابقة في عموم جبهات حلب الساخنة كجبهات المطار وقرية عزيزة والنقارين حيث كانت قرية عزيزة جنوب حي المرجة اليوم من أبرز المناطق التي اشتد فيها القتال وذلك في محاولات للجيش النظامي اقتحامها والسيطرة عليها بالكامل تمهيدًا لاقتحام حي المرجة وقد أعلن “جيش المجاهدين” اليوم صباحًا إرسال تعزيزات إلى قرية عزيزة لصد اقتحام النظام. تزامن ذلك مع اشتباكات عنيفة حصلت بين “الجبهة الإسلامية” وجيش النظام إثر محاولته التقدم من طريق الشيخ لطفي ومطار النيرب العسكري وسط قصف مكثف على تلك المنطقة كما حصلت اشتباكات في قرية النقارين بين النظام والثوار مساء اليوم. وليلة اليوم قام الثوار من “جبهة النصرة” باقتحام حاجز تابع للنظام على طريق أثريا – خناصر وأردوا جميع من فيه قتلى واغتنموا ذخائر وأسلحة. من ناحية أخرى خفت الاشتباكات بين فصائل الثوار وتنظيم “الدولة الإسلامية” إلا من اشتباكات حصلت جنوب مدينة منبج شرق حلب في محاولة للأخير اقتحام المدينة وذلك بعد سيطرته على القرى المحيطة بها. كما حصلت اشتباكات خفيفة بين فصائل من الثوار وتنظيم “الدولة الإسلامية” على أطراف قرية اعزاز في محاولة للفصائل اقتحام القرية بعد أن سيطروا على ثلاثة حواجز تابعة للدولة الإسلامية قبل يومين.

اترك رد

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: