معركة الساحل السوري .. مفاجأة للنظام وانتصارات للثوار

معركة الساحل السوري .. مفاجأة للنظام وانتصارات للثوار

تمكنت قوات النظام مدعومة بميليشات حزب الله ولواء القدس العراقي من السيطرة على كافة مدينة يبرود في القلمون وما حولها من قرى  بتاريخ 16 3 2014  وبعدما حشدت على قرى فليطة ورأس المعرة ورأس العين وحاولت اقتحامها. تفاجأ النظام باشتعال ريف اللاذقية بقوة في وجهه في الشمال حيث بدأ الثوار فيه “معركة الأنفال” التي تهدف لضرب النظام في معاقله الرئيسية في مدينة اللاذقية. وقام الثوار في أول يوم فيها وهو 21 3 2014 بالسيطرة على معبر “كسب” الحدودي مع تركيا آخر المعابر الذي كان بيد النظام. ثم تمكنوا
خلال يومين من السيطرة على مخفري “نبع المر” و”الصخرة” الحدوديين وعلى قرية “السمرا” و”نبع المر” الحدوديتين وبذلك
أتموا سيطرتهم على كامل الشريط الحدودي مع تركيا كما سيطروا على أول شاطئ بحري وهو شاطئ “السمرا”.  ثم أكمل الثوار
تقدمهم وسيطروا على جبلي “جالما” و”النسر” ومدينة “كسب” وقرية “النبعين” ومرصد “45” الذي يقع على أعلى قمة في ريف اللاذقية ويشرف على معظم طرقه وقد تمكن الثوار من السيطرة عليه بعد عملية استشهادية نفذها “أبو المثنى المهاجر” أحد عناصر “جبهة النصرة”.
سيطر الثوار على هذه الجبال والمناطق في ريف اللاذقية بعد استغلالهم عنصر المفاجأة ضد النظام وحشدهم بقوة للمعركة وتمكنوا
من جرح وقتل وأسر قرابة 1000 عنصر من قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني المؤيدة للنظام واغتنموا عشرات الآليات
العسكرية بينها 9 دبابات والكثير من الذخائر والأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة.
كما قام الثوار بريف ادلب بقطع طريق الامداد لمدينة اللاذقية من ادلب وقاموا بمهاجمة رتل ضخم للنظام فدمروا 5 آليات عسكرية له
وتمكنوا من دحره وإعادته إلى ادلب.
بعد 10 أيام من بدء معركة الأنفال حشد النظام قواته في مدينة اللاذقية بـ15 دبابة و200 عنصر من حزب الله اللبناني وقام بتوجيه
الرتل أولًا نحو مرصد 45 المسيطر عليه من قبل الثوار الآن. كما قام الثوار في حلب وادلب من “الجبهة الإسلامية” و”جبهة النصرة”
بإرسال أرتال عسكرية لمؤازرة الثوار في ريف اللاذقية. ومنذ يومين إلى الآن قام الثوار بصد قرابة 10 محاولات لقوات النظام
لاستعادة مرصد 45 ودمروا عددًا كبيرًا من آلياته وقتلوا العديد من عناصره.

اترك رد

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: