طريق إمداد النظام إلى محافظة حلب مقطوع .. ومحاولات الثوار لاقتحام “الجوية” مستمرة

طريق إمداد النظام إلى محافظة حلب مقطوع .. ومحاولات الثوار لاقتحام “الجوية” مستمرة

نفذ أحد عناصر “جبهة النصرة” في حماة “أبو بكر الكويتي” عملية استشهادية على أكبر حاجز لقوات النظام متواجد في قرية “الرهجان” في حماة لتدك بعدها كتائب الثوار حواجز قوات النظام في القرية بالدبابات والمدفعية وقذائف الهاون ثم تقتحمها من عدة محاور لتنتهي المعركة بعد عدة ساعات بسيطرة كتائب الثوار على القرية بشكل كامل الليلة الماضية بعد تدمير 6 حواجز لقوات النظام داخلها وقتل أكثر من 70 عنصرًا من قوات النظام وميليشات حزب الله وتدمير عدة آليات لقوات النظام.
واغتنم الثوار في القرية 4 دبابات وعربتي فوزديكا وBMB بالإضافة إلى عدد من المدافع الثقيلة. وتعد قرية “الرهجان” مسقط رأس وزير دفاع النظام “فهد الفريج” كما لها أهمية استراتيجية بسبب وقوعها على طريق إمداد النظام الرئيسي لمحافظة حلب حماة – خناصر – حلب.

بالمقابل قام الثوار بتفجير مبنى دار الأيتام الملاصق لفرع المخابرات الجوية بعد حفر نفق أسفله وقتل كل من فيه من قوات النظام لتبدأ بعدها اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة حاول فيها الثوار التقدم باتجاه فرع المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء وما زالت الاشتباكات مستمرة حتى لحظة تحرير الخبر.

اترك رد

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: